الأمن الفكري

جاء الأسلام بالخير والرحمة والوسطية والإعتدال،الذي يعطي العقل حرية التفكير،ولا يحجب عنه الحقيقة،والإسلام بما حواه من هداية إلهية وتشريعات سماوية يكفل للمجتمع الإنساني عامة وللمجتمع المسلم خاصة كل عوامل السعادة والأمن والإستقرار.
أهمية الموضوع

1.  حاجة الميدان الثقافي والتربوي إلى معرفة مفهوم الأمن الفكري لمحاولة تحقيقه في المجتمع.
2.  إستجابة لنتائج وتوصيات العديد من الأبحاث والدراسات العلمية والمؤتمرات التي تؤكد على طرق مثل هذه الموضوعات الملامسة للواقع.
3.  تسهم نتائج هذه الدراسات في فتح آفاق جديدة أمام الباحثين للقيام ببحوث مستقبلية في مجال دراسات الأمن الفكري.
4.  بيان المعنى الصحيح للأمن في الدنيا وإنه أشمل من كونه في الأنفس والعقول والأموال والأعراض ،فأعظم أمن هو الأمن في الأديان.
5.  معرفة المؤثرات السلبية على الفكر وأسباب إنحرافه.
6.  تنامي المشكلات المؤثرة على أمن المجتمع من جراء الإنحرافات الفكرية المتصاعدة.
أهداف الموضوع
1.  التوصل الى صيغة توضح مفهوم الأمن الفكري،وأهميته في الإسلام وخصائصه ومزاياه.
2.  التأصيل لمفهوم الأمن الفكري وذكر الأدلة على ذلك.
3   التعرف على أنواع التيارات الفكرية المنحرفة وخطورتها على الأمن الفكري.
4.  إبرازدور الإستقامة على هذا الدين في تعزيز الأمن الفكري وإستقراره.
التوصيات  
1.  إجراء المزيد من البحوث والدراسات حول مفهوم الأمن الفكري.
2.  التأصيل الشرعي له.
3.  العمل العلمي.
4.  التحصين الفكري.
5.  نشر الثقافة الإسلامية.
6.  تعزيز القيم.
  



إضافة تعليق جديد
حتى تتمكن من كتابة التعليقات يتوجب عليك   تسجيل الدخول